dokdo

البيانات والمعلومات

جزيرة كوريا الجميلة :
جزيرة دوكدو

الوعي الكوري الشعبي للعدوان الياباني

home > البيانات والمعلومات > جزر دوكدو، أول ضحايا العدوان الياباني على شبه الجزيرة الكورية > الوعي الكوري الشعبي للعدوان الياباني

print facebook twitter Pin it Post to Tumblr
  • ديه هان ميه إيل شين بو

ديه هان ميه إيل شين بو

"تقرير المتابعة بشأن المعاهدة الكورية اليابانية" صحيفة ديه هان ميه إيل شين بو (23 ديسمبر 1905)

〔الترجمة〕

مقالة افتتاحية
"تقرير المتابعة بشأن المعاهدة الكورية اليابانية (معاهدة اولسا للتقييد)"
وفقا للعدد الأخير من صحيفة طوكيو شين بو * أخطرت السفارة اليابانية في سيول بظروف إبرام المعاهدة الجديدة (معاهدة أولسا للتقييد) منذ بضعة أيام. ونظرا لأن هذا الصحفي استفسر بسرعة جدا [وبالتالي يعرف الظروف الفعلية]، فإنني أدحض هذه [المقالة الصحفية الرسمية]، ولا يمكنني أن أخفي حزني. ومع ذلك، يعد الدحض أمرا بالغ الأهمية لأنه لا يوجد طريقة أخرى إلا الإشارة بوضوح إلى المعلومات المضللة في الجريدة الرسمية اليابانية. والذي تم الإخطار به، كان على النحو التالي: بحضور كل الوزراء، وضع بارك جيه سون وزير الخارجية ختم [وزارة الخارجية] على المعاهدة. وبناء على ما أكدته هذه الصحيفة، عند وضع الختم، اعتقل نائب رئيس الوزراء هان كيو سول من قبل اليابانيين، وعلى الأرجح لم يكن موجودا.
وقالت نفس الصحيفة الرسمية أيضا إنه عندما انتهت مناقشة أحكام المعاهدة، كان من المقرر وضع الختم عليها ولهذا كان يجب على وزير الخارجية أن يرسل بعض الناس لجلب الختم بينما كان الآخرون باقين. ولكن الموظف الحكومي المسؤول عن الختم كان غير موجود في موقعه، ولذلك ضاعت ساعتان حتى وصل الختم. ولكن قام هذا الصحفي بتحقيقات شاملة حول الوضع ولم يسمع أي شيء يختلف عن التقرير السابق من قبل هذه الصحيفة. والحقيقة هي على النحو التالي: في الـ17 من الشهر الماضي، على الرغم من أنه لم يكن هناك أي وزير في مكان عمله، إلا أن نومانو** لم يعود من مقر وزارة الخارجية طول اليوم على الرغم من أنه ليس لديه عمل خاص هناك. وكان ذلك لإحضار الختم.
تم إجبار بارك جيه سون [من قبل اليابانيين] على إجراء اتصال هاتفي لطلب الختم. لكن الموظف المناوب رفض بشكل قاطع ذلك. كان ذلك لأن بارك جيه سون أصدر أمرا لذلك الموظف في الصباح الباكر في اليوم نفسه بعدم تسليم الختم وتدميره على الفور إذا طلب منه ذلك من قبل أي شخص، واعتقد الموظف أن الاتصال الهاتفي قد جرى تحت ضغوط. ومع ذلك عندما وصل شيوكاو *** مع الشرطة العسكرية اليابانية [إلى مقر وزارة الخارجية]، أشار نومانو إلى المكان الذي يتم فيه الاحتفاظ بالختم، وأخذوه على الفور إلى القصر. فلم يترك الموظف المسؤول عن الختم موضعه في وقت مبكر. بدلا من ذلك، هناك أخطاء أخرى [في المقالة الصحفية الرسمية]، أنوي دحضها غدا.

* صحيفة مدعومة من الحكومة اليابانية

** ياسوتارو نومانو، دبلوماسي متدرب ياباني في ذلك الوقت

*** اتشيتارو شيوكاوا، مترجم ياباني

〔النص الأصلي〕

Original Text