dokdo

البيانات والمعلومات

جزيرة كوريا الجميلة :
جزيرة دوكدو

الوعي الكوري الشعبي للعدوان الياباني

home > البيانات والمعلومات > جزر دوكدو، أول ضحايا العدوان الياباني على شبه الجزيرة الكورية > الوعي الكوري الشعبي للعدوان الياباني

print facebook twitter Pin it Post to Tumblr
  • صحيفة ديه هان ميه إيل شين بو

صحيفة ديه هان ميه إيل شين بو

"تشوم مانغ جون دو (البحث عن الطريق مسبقا)"، صحيفة ديه هان ميه إيل شين بو (26 نوفمبر 1905)

〔الترجمة〕

مقالة افتتاحية
تشوم مانغ جون دو (البحث عن الطريق مسبقا)
انطلاقا من حقيقة أنه تم توجيه رسالة الإمبراطور الياباني للإعراب عن تقديره لخدمة وزير الخارجية الياباني هاياشي فيما يتعلق بنشر شبه رسمي لمعاهدة اولسا للتقييد، لا يسعنا إلا أن نشك ونشعر بالقلق لأن هذا يدل على أن اليابان ستصر على أن المعاهدة شرعية وسريعة التنفيذ بغض النظر عما إذا صدّق أو لم يصدق عليها إمبراطور كوريا. كما ذكرت سابقا، إذا نوقشت الآن هذه المعاهدة والطريقة التي أنشئت من أجلها، فإنه لا يمكن الاعتقاد بأن أي قوة ستسمح بذلك باستثناء اليابان القصيرة في الحكم والنظر.
تحاول اليابان جاهدة لتولي منصب الحامي بناء على السوابق. ومع ذلك، يتم التنبؤ بوضوح بأنه لن يكون ذلك مختلفا عن حالة الحاكم العام الأيرلندي الذي لا يؤدي واجبه بشكل صحيح ولكنه لا يزال يتمتع بجميع المزايا في مكتبه. يلجأ الشعب الياباني دائما إلى مساعدة الحكومة في أعمالها ويضغطون على الحكومة من أجل إتمام هذه المعاهدة. وسيسعون جميعا وكل شخص إلى الحقوق المفرطة في كوريا. ومن المفترض أن اليابان تعامل الشعب الكوري بشكل عادل ولكن العقود العادلة ستخدم كقيود. ستكون رغبات شعبها غير عادية. لن يتمكن الحاكم العام الجديد، لسوء الحظ، من تجنب المصاعب والحوادث.
وسيكون من المستحيل بالنسبة لليابان التدخل فجأة في الشؤون الداخلية لكوريا، ولكن بناء على المعاهدة، سوف ترغب بالتأكيد في التدخل عندما تراه ضروريا. إذا جاء ذلك اليوم مرة، سترى بلدان أخرى أيضا أنها فرصة جيدة للحصول على التنازلات في كوريا. وإذا أرادت اليابان تجنب هذه الكارثة، ستكون معاملة الكوريين بكرامة وعدل من السياسات الحكيمة. لكن، كما تم التمعن في الأمر والتحقيق فيه، سوف يتم التخلي عن هذا النوع من السياسة المعتدلة بالتأكيد نتيجة لتلقي العديد من مطالب شعبها. نحن بحاجة إلى منع هذا بأي ثمن. ولا يمكن لليابان أن ترغب في اللطف والمساعدة من قبل الشعب الكوري. إذا تفاقم حزننا المرير الأخير إلى حد كبير، فسوف تواجه حتى السياسة اليابانية السخية والخيرة المعارضة وعدم الثقة.
إن السلام الأبدي في العالم أمر بعيد المنال، وحتى لا يمكن أن يؤمل فيه. وليس ذلك فحسب، بل يتوقع الناس أن تكون هناك حرب أخرى في غضون السنوات العشر المقبلة بسبب تداعيات الحرب الحالية *. تذكيرا بأنه في حربها الأخيرة، [كانت الأمور] سهلة لليابان لأنه أمكنها التواصل مع قواتها للتدخل السريع، [ينبغي أن تستند المعاهدة على] استعداد كوريا السخي لتشكيل تحالف. وانطلاقا من الوضع الحالي، أنا واثق تماما أن الشعب الكوري سيكون في غاية السعادة بإخراج اليابانيين من كوريا [إن استطاعوا].

* الحرب الروسية اليابانية (1904-1905)

〔النص الأصلي〕

Original Text