dokdo

البيانات والمعلومات

جزيرة كوريا الجميلة :
جزيرة دوكدو

الوعي الكوري الشعبي للعدوان الياباني

home > البيانات والمعلومات > جزر دوكدو، أول ضحايا العدوان الياباني على شبه الجزيرة الكورية > الوعي الكوري الشعبي للعدوان الياباني

print facebook twitter Pin it Post to Tumblr
  • هوانغ سونغ شين مون

هوانغ سونغ شين مون

" أو كيونغ غو (تحذير مرة أخرى)،" صحيفة هوانغ سونغ شين مون (3 أكتوبر 1904)

〔الترجمة〕

مقالة افتتاحية
أو كيونغ غو (تحذير مرة أخرى)
وا أسفاه، على الرغم من أن كوريا كانت اسميا دولة تابعة تقع في محيط الصين لمدة 500 سنة منذ تأسيس مملكة جوسون بواسطة الملك تيه جو وأن ملوكها كان لا بد من التصديق عليهم رسميا من قبل الإمبراطور الصيني، فإن كل ما كان عليها القيام به تقديم الجزية في عدد قليل من العطلات كل عام. كانت كوريا تتعامل في شؤونها الداخلية والخارجية من تلقاء نفسها، ولم يكن هناك أي تأثير ضار من تدخل الصين على الإطلاق. وعلى هذا النحو، كانت كوريا دولة تابعة بالاسم فقط، وفي الواقع، كانت دولة مستقلة. في العام خمسمائة وثلاثة على تأسيس جوسون (عام 1895) حررت كوريا نفسها من التبعية نتيجة للحرب الصينية اليابانية الأولى، وأصبحت بوضوح دولة مستقلة تماما حيث تبادلت السفراء مع الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم، واعترف رسميا بحقوقها الثنائية المتساوية مما زاد من مجد الأمة وشرفها.
إذا كان لنا نحن الكوريين أن ننفذ استقلالنا بالكامل، ونحل المشاكل المزمنة لدينا، ونتحرك تدريجيا نحو التنوير لدعم أساس الاستقلال بالكامل، فسوف نكون قادرين أكثر على جعل بلادنا غنية وقوية على الرغم من كونها دولة صغيرة تمتد لمجرد 3,000 لي (1178 كيلومترا)، وسيكون من السهل أن نقف في مصاف القوى الأخرى. وبالتالي سنكون في المستقبل قادرين على ممارسة نفوذ فائق ضد اليابان، بدلا من القلق من عدوانها ضدنا.
حتى الآن، كانت كوريا مستقلة لنحو عقد من الزمان فقط، وقد ذكرت اليابان علنا كلمة "حماية" [في سياق وجود كوريا تحت حمايتها] في العديد من وسائل الإعلام وادعت ذلك أمام الكثير من الدول. ولم تفعل ذلك بالكلام فقط، بل وكما ثبت من خلال أفعالها الأخيرة فإن اليابان تتدخل في حقوق كوريا في الشؤون الداخلية والخارجية. ونتيجة لذلك، تعرض استقلال كوريا لضرر كبير، لدرجة ضياعه تقريبا. كوريا مستقلة فقط بالاسم، وفي الواقع هي دولة تابعة حقيقية. وكان من الأفضل أن تخضع للحماية. ولا يوجد ذل ولا عار أعظم لها كدولة.
يا للأسف، وفقا لمقالة رأيتها مؤخرا في صحيفة يابانية، يقول حتى العبيد في الدول الأخرى إنهم يشعرون بالعار عندما يتكلمون عن وزراء الحكومة الكورية. كيف نتحمل معاناة هذه الإهانة من قبل الأجانب؟ هل هناك أي مسؤول يرثي بعمق للشعب الكوري حتى يسعل الدم ويتألم في العظام؟ بدلا من ذلك، على الرغم من الوضع الحالي فإنهم (وزراء الحكومة الكورية) لا يزالون متورطين في الصراعات بين الفصائل المتنافسة على السلطة. يا للأسف، إذا كانت هذه هي طريقتهم، فهل يكونون في نهاية الأمر "مثل عاشقة (متعاونة)" من دولة تابعة؟ ثم، كيف سيواجهون الملوك الراحلين في العالم الآخر، وكيف سيواجهون 20 مليونا من الشعب الكوري؟

〔النص الأصلي〕

Original Text